آخر الأخبار :
#صنعاء:وزارة الخدمة تنفي صحة الإعلان المتداول حول تمديد إجازة عيد الفطر الرئيس المشاط يعزي في وفاة العلامة الحبيب علي مشهور بن حفيظ العلوي #اليمن:رئيس مجلس النواب يبارك مبادرة قائد الثورة بشأن الأسرى الفلسطينيين #الرئيس المشاط يهنئ قادة الدول العربية والإسلامية بمناسبة حلول عيد الفطر الرئيس المشاط: الوحدة اليمنية وقضايا الشعب العادلة ستبقى أكبر من كل السياسيين نص كلمة قائد الثورة في مهرجان قادة محور المقاومة بمناسبة يوم القدس العالمي #اليمن :بيان صادر عن القيادة القطرية لحزب البعث قطر اليمن ..بمناسبة ذكرى يوم ( القدس العالمي ) الذي يصادف أخر جمعة من شهر رمضان المبارك من كل عام .. الرفيق الزبيري يعزي رئيس المؤتمر الشعبي بوفاة اخيه اللقاء المشترك يؤكد أولوية القضية الفلسطينية ويرفض المؤامرات التي تستهدفها الرفيق الزبيري يعزي الاستاذ باسندوه بوفاة زوجته

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

وزارة الخارجية يعبر عن خيبة الامل في نتائج القمة العربية بالاردن ويحمل السعودية مسؤولية أي تداعيات

وزارة الخارجية يعبر عن خيبة الامل في نتائج القمة العربية بالاردن ويحمل السعودية مسؤولية أي تداعيات

الجماهير برس - اليمن      
   الخميس ( 30-03-2017 ) الساعة ( 3:35:45 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن خيبة الامل في نتائج القمه العربيه في البحر الميت بالاردن ،والذي عكسه البيان الختامي.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية سبأ " إن البيان الختامي تعامل بسطحية ملفتة للنظر مع الشأن اليمني من خلال الدعوة للسلام في وقت لازالت فيه مقاتلات وآلة حرب العدوان السعودي وحلفائه وأذياله تواصل جرائمها بحق المواطنين اليمنيين ، مكررة نفس مقولات الكيان السعودي العدواني في اكثر من مناسبه بالتمسك بقرارات ونصوص عفا عليها الزمن وتاريخ الاحداث منذ اول عمليات عاصفة العدوان السعودي على جاره اليمن الشقيق".

وأوضح المصدر المسؤول أن بيان القمه حول محددات السلام في اليمن تجاوزتها الأحداث والواقع على الأرض ، فالمبادره الخليجيه التي يتحدث عنها البيان قد انتهت عمليا وعفا عليها الزمن بعد العدوان الغادر ومصيرها نفس مصير وثيقة الحوار الوطني التي كانت مسوغا متعمدا للتقسيم ووضع اليمن لارتهان خارجي ، وينطبق الشئ نفسه على قرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي جاء نتيجة طبيعيه لشرعنة العدوان السعودي وجرائمه وبدعم من دول معروفة بعينها حاولت من خلاله فرض الوصاية على الجمهورية اليمنية وترك الحبل على الغارب لفرض مؤامرات وعقوبات غير قانونيه على البلد وأبنائه، ومن خلال عملاء وتوجهات وتوجيهات خارجيه لاتخدم اليمن وشعبه لامن قريب أو بعيد .

وأعتبر المصدر المسؤول تكريس الجامعة العربية للموقف السعودي العدواني المنادي بالسلام علنا والمروج لحمامات الدم وجرائم الاباده وانتهاك حقوق الانسان على ارض الواقع ماهي الا مغالطات مفضوحه وشراء للوقت أمام الشعوب العربيه والتي تعرف جيدا من هم صناع الحروب وممولي الارهاب في اليمن وسوريا وغيرها.

وأكد المصدر المسؤول أنه بدلا من البحث في شأن العدوان على اليمن ووضع آلية واضحة لتقصي الحقائق وارسال وفد عربي محايد للوقوف على تفاصيل ماحل بالبلاد من إعتداءات وقتل للمدنيين وتشريد وتهجير للمواطنيين وتدمير للبنى التحتيه والخدميه والقدرات الاقتصاديه ،ومحاولة الوصول الى خطة سلام عربيه يمكن أن تتبناها الجامعه العربية .
وأشار المصدر إلى ان الجامعه وقفت خصما للشعب اليمني بتأييدها لتحالف العدوان السعودي ودعم مايسمى بشرعيه منتهيه مرتهنة لتوجيهات الرياض تقودها الأموال المدنسه المسخره لقتل المواطنين اليمنيين.

كما سخر المصدر المسؤول بوزارة الخارجية من البيان الهزيل الذي تقدم به الفار هادي أمام الرؤساء والقاده العرب واستمراره في في ذُكر الكثير من المغالطات المفضوحه التي تدحضها وقائع وجرائم تحالف العدوان السعودي وكذا تقارير المنظمات الامميه والانسانيه والحقوقيه الدوليه ، هذا بالاضافه الى استمراره في محاولة التعلق بشماعة "المد أو الخطر الإيراني" والذي وجد فيه العديد ممن حضروا القمه فكرة وتوجها نحو 'صراع عربي-ايراني 'يغنيهم عن الصراع ' العربي - الاسرائيلي ' ويجعلهم يحاربون ويعتدون على اليمن بدلا من مواجهة ايران من دولهم مباشرة .

وجدد المصدر على الموقف المبدئي لحكومة الانقاذ في مد يد السلام والاستعداد لمناقشة أي مبادرة حل سياسي سلمي طالما وستكون مُشرَّفة مُنصفة للشعب اليمني وتؤدي إلى وقف العدوان ورفع الحصار الشامل .

وأختتم المصدر التصريح بالقول " يجب محاسبة كل كلمة وردت في القمه وبيانها على المستوى العربي والدولي لأن هناك من يبيح بمثل تلك الخطابات والبيانات قتل الاف الاطفال والنساء وكبار السن من المدنيين في اليمن وكذا تشريد وقطع ارزاق ورواتب ملايين من العمال والموظفين ، جنبا الى جنب التدمير الممنهج لكل مقدرات الدوله والشعب اليمني ، هذا الى جانب حقيقة أن الكثيرين ممن شاركوا في هذا اللقاء العربي حذروا وبكل صراحه من مخاطر الارهاب والتطرف وتمدده، وهو مشكلة سيعاني منها الجميع ، بينما في الحقيقة انه كان هناك بجانبهم وحاضرا للقاء أصل تلك المشكله ومن أوجد وتبنى تلك الافه خدمة لأهدافه ولازال يمولها ويحاول من خلالها حرمان الدول العربيه من الامن والاستقرار والتنميه وعيش شعوبها بسلام"


متابعات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين