آخر الأخبار :
وفد مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي يلتقي السفير القانص فيسك يكشف عن أدلة حول تورط النظام السعودي في وصول الأسلحة إلى الإرهابيين في سورية قاسم: أمريكا والغرب رأس الإرهاب في العالم الغارديان: تغييرات ابن سلمان تكشف تصدع المجتمع السعودي العالم يحتفل باليوم العالمي للطيران ومطارات اليمن مغلقة مجلس النواب يحدد المواضيع التي سيتم مناقشتها مع حكومة الإنقاذ أحزاب اللقاء المشترك تهنئ بيوم الاستقلال وتدين ممارسات المحتلين الجدد غروسبيتش: القوات الأجنبية الموجودة بشكل غير شرعي في سورية تدعم الإرهاب ديلي ميل: بريد إلكتروني مسرب يكشف تلاعبا بتقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام السلاح الكيميائي المزعوم في دوما وفد استرالي يزور السفير القانص ويعلن تضامنه المطلق مع الشعب اليمني

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

فضائح “سي آي إيه” تتوالى وإقرار بفبركة ذرائع لغزو العراق

فضائح “سي آي إيه” تتوالى وإقرار بفبركة ذرائع لغزو العراق

الجماهير برس - واشنطن      
   الجمعة ( 12-12-2014 ) الساعة ( 7:07:59 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
أقر مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جون برينان بكذب الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة جورج بوش في إحدى الذرائع التي استخدمتها لتبرير الغزو الأمريكي للعراق وخاصة علاقته بهجمات الحادي عشر من أيلول عام 2001.
وقال برينان في رسالة له كشفتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي آي إيه أمس وأوردتها وكالة الصحافة الفرنسية “أنه كانت لدى العملاء الأمريكيين شكوك كبيرة في أحد الأسباب التي سوقت لها إدارة بوش لاجتياح العراق”.
وكان برينان أوضح خلال رسالة إلى السيناتور الديمقراطي كارل ليفن ردا على تصريحات نائب الرئيس الأمريكي آنذاك ديك تشيني الذي تحدث فيها عن أن الإرهابي محمد عطا الذي قاد هجمات الحادي عشر من أيلول عام 2001 جاسوس التقى في براغ عراقيا قبل الهجمات “إن العملاء المنتشرين على الأرض أعربوا عن قلقهم الكبير حيال تصريحات تشيني ولم يثبتوا البتة وجود عطا في براغ في وقت قيل فيه انه التقى جاسوسا عراقيا”.
بدوره أعلن السيناتور ليفن أنه طلب من الـ سي آي إيه رفع السرية عن هذه الوثيقة لإظهار الخداع الذي مارسته إدارة بوش على الأمريكيين قبل احتلال العراق مؤكدا ان اجتماع براغ المزعوم كان في صلب حملة الإدارة الهادفة إلى إعطاء انطباع لدى الرأي العام بأن الحكومة العراقية تحالفت مع تنظيم القاعدة الإرهابي وقتها.
ويأتي هذا الإقرار الأمريكي المتأخر ليكشف الأكاذيب التي تتستر وراءها الإدارات الأمريكية المتعاقبة لفرض هيمنتها على العالم كما أنه ياتي في وقت تواجه فيه الـ سي آي إيه فضائح عديدة حول ارتكابها انتهاكات بحق المعتقلين واستخدامها أساليب تعذيب غير قانونية.
 

سانا


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين