آخر الأخبار :
رئيس الوزراء يناقش مع وزير الخارجية آخر التطورات في العلاقة مع مجلس الأمن حزب البعث قطر اليمن يعزي الرئيس الأسد بوفاة عضو القيادة المركزية للبعث الرفيق السفير /يوسف الاحمد المعلم لـ بيدرسون: السلوك العدواني لنظام أردوغان يهدد جدياً عمل لجنة مناقشة الدستور ويطيل أمد الأزمة في سورية فايننشال تايمز تكشف أن الحكومة البريطانية تنوي مراجعة جميع تراخيص تصدير الأسلحة إلى النظام التركي الرفيق الزبيري يهنئ القيادة السياسية بالعيد الوطني ال 56 لثورة 14من اكتوبر بوتين: ضرورة القضاء على الإرهاب في سورية وخروج جميع القوات الأجنبية غير الشرعية منها تواصل الإدانات الدولية والعربية للعدوان التركي على الأراضي السورية الأوبزرفر: ترامب وأردوغان متشابهان بالاستبداد والاستعداد الدائم لتشويه الحقيقة الرئيس المشاط يوجه مساء اليوم كلمة بمناسبة العيد الـ 56 لثورة الـ 14 من أكتوبر الرفيق الديلمي :في تصريح حول العدوان التركي على الاراضي السورية

  • الأكثر متابعة
  • آخر الأخبار

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

الجيش العربي السوري يوجه ضربات مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية بريفي دمشق وحمص.. والتنظيمات التكفيرية تقر بتكبدها خسائر فادحة

الجيش العربي السوري يوجه ضربات مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية بريفي دمشق وحمص.. والتنظيمات التكفيرية تقر بتكبدها خسائر فادحة

الجماهير برس - محافظات      
   الخميس ( 19-02-2015 ) الساعة ( 12:33:33 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة

كبدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة التنظيمات الإرهابية التكفيرية خسائر فادحة في العديد من المناطق وقضت على العديد من أفرادها بعضهم من الجنسية الفلسطينية والتونسية والليبية واليمنية.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات نوعية في شوارع الزهور والفيلات والسعيد ومزارع خان الشيح بريف دمشق الجنوبي الغربي “أسفرت عن إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى بينهم الفلسطيني أبو عبد الملك واليمني العسوسي والليبي أبو معاوية والتونسي أبو عثمان وفؤاد فروخ وتدمير آليتين بمن فيهما”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “وجهت ضربات مركزة على أوكار وتجمعات الإرهابيين وقضت على عدد منهم وأصابت آخرين في مدخل قرية الهبارية” الواقعة في أقصى الريف الغربي لدمشق.

وأفاد المصدر بأن وحدة من الجيش دمرت أوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وقضت على عدد من افرادها في قرية عين البستان شمال بلدة سعسع بريف دمشق الجنوبي الغربي حيث تنتشر تنظيمات إرهابية بينها تنظيم “جبهة النصرة” التي تعمل بتنسيق مباشر مع الكيان الإسرائيلي للقيام باعتداءات إرهابية بحق الأهالي وممتلكاتهم واستهداف البنى التحتية.

وأكد المصدر “مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عدة آليات لهم” خلال عمليات للجيش ضد أوكارهم وتحصيناتهم في جبل سيس الواقع على الحدود ما بين بادية الشام والمنطقة البركانية بريف دمشق الجنوبي الشرقي.

ويشكل جبل سيس جزءا من جبل حوران اللجاة حيث تتواجد بؤر إرهابية يتسلل أفرادها المرتزقة عبر الحدود الأردنية بدعم وتمويل من نظامي آل ثاني وآل سعود الوهابي.

وأقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة في القلمون الشرقي ومقتل أعداد من أفرادها بينهم “محمد أحمد الناطور ومحمد خالد بكر وعلي قاسم فارس ومالك شكري حمدان وخالد عبد الرزاق جيرودية وعمر محمد معضماني وخالد محمد طيورة”.

القضاء على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف حماة الشرقي

في هذه الأثناء قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف حماة الشرقي خلال سلسلة عمليات نوعية نقذتها ضد أوكارهم وتجمعاتهم.

ودمرت وحدة من الجيش خلال عملية دقيقة ومركزة “عدة أوكار واليات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وأوقعت عددا منهم بين قتيل ومصاب في قرية أبو حبيلات” التابعة لناحية بري الشرقي بريف السلمية.

وفي أقصى الريف الشرقي نفذت وحدات من الجيش عمليات مكثفة على معاقل التنظيمات الإرهابية ما “أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من أفرادها وتدمير أسلحتهم وذخائرهم في قرى دكيلة ورسم قطيش وحمادي عمر” حيث تنتشر تنظيمات تكفيرية تسطو على ممتلكات المواطنين وترتكب مجازر بحقهم تحت مسميات ظلامية تتنافى مع القيم الإنسانية.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوقعت أمس عددا من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية قتلى ومصابين في قريتي عطشان واللطامنة بريف حماة الشمالي الذي تتحصن فيه تنظيمات إرهابية من بينها “جبهة النصرة” تستهدف المواطنين والبنى التحتية بدعم وتمويل من أنظمة إقليمية وخليجية.

إلى ذلك اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر فادحة في قرية اللطامنة ومقتل عدد من أفراد مما يسمى “تجمع صقور الغاب” الإرهابي.

دك أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية بريف حمص الشرقي والقضاء على عدد من أفرادها

إلى ذلك دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بمختلف أنواع الأسلحة أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية بريف حمص الشرقي وأوقعت عددا من القتلى والمصابين بصفوف تنظيم “داعش” الإرهابي في قرية رحوم.

وقال المصدر إن “العديد من إرهابيي /داعش/ سقطوا بين قتيل ومصاب في عملية نوعية ودقيقة لوحدة من الجيش ضد أحد تجمعاتهم في قرية رحوم” التي تعد أبرز معاقل التنظيم والواقعة بأقصى الريف الشرقي على مقربة من الحدود الإدارية مع الرقة.

وأضاف المصدر إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة نفذت عدة عمليات مركزة ضد أوكار للتنظيمات الإرهابية التكفيرية “أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من أفرادها وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم في قرى المشيرفة الشمالية وأبوحواديت والطفحة” بناحية جب الجراح شرق حمص.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أردت أمس عددا من الإرهابيين قتلى في محيط الدويبة وسلام شرقي ومسعدة والمشيرفة الشمالية ورحوم وما بين رحوم وعنق الهوى وجزل ومحيط المدرسة الصناعية بالرستن وأم شرشوح بريف حمص.

ضربات مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية بريف اللاذقية الشمالي وسقوط العديد من أفرادها قتلى ومصابين

وفي ريف اللاذقية الشمالي أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة قتلى ومصابين في صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية خلال ضربات مركزة على معاقلهم وأوكارهم.

وتواصلت عمليات الجيش النوعية على معاقل التنظيمات الإرهابية في ريف اللاذقية الشمالي و”أوقعت العديد من أفرادها قتلى ومصابين في ناحية كنسبا وقريتي عكو ووادي باصور ودمرت لها أسلحة وذخيرة من عيارات مختلفة”.

وأشار المصدر إلى “سقوط عدد آخر من الإرهابيين قتلى ومصابين في قرية الناجية” شمال كنسبا على طريق حلب/اللاذقية حيث تكثر تجمعات وأوكار التنظيمات الإرهابية التي يغلب على أفرادها الطابع الأجنبي كتنظيم “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” و”جيش الإسلام” و”لواء السلطان عبد الحميد” وغيرها من التنظيمات المرتبطة بالقاعدة.

وكانت وحدات الجيش كثفت أمس عملياتها على معاقل الإرهابيين في قرى خان الجوز والوادي والكيالة ووادي الشيخان وأوقعت في صفوفها خسائر بالأفراد والعتاد.

وتتخذ التنظيمات الإرهابية التي تستهدف مدينة اللاذقية وريفها بقذائف الهاون والقذائف الصاروخية من الأراضي التركية عمقا استراتيجيا ومنطلقا لشن هجماتها الإرهابية وارتكاب المجازر بحق أهالي القرى والمزارع الآمنة في الريف الشمالي عدا عن مدها بمختلف أنواع الأسلحة والأجهزة المتطورة بتسهيل ودعم من نظام رجب طيب أردوغان الإخواني ونظامي آل ثاني وآل سعود الوهابي.

الجيش يقضي على إرهابيين في تل مسحرة والصمدانية الغربية بريف القنيطرة

وكثفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة رماياتها النارية على تجمعات الإرهابيين وتحركاتهم في محوري ريف القنيطرة الشمالي والجنوبي الشرقي نحو المناطق الممتدة إلى ريف درعا الشمالي الغربي.

وأوقعت وحدة من الجيش والقوات المسلحة “إرهابيين قتلى ومصابين ودمرت لهم أسلحة من عيارات مختلفة” شمال خزان الصمدانية الغربية الواقعة جنوب خان أرنبة التي تتعرض لهجمات إرهابية متكررة من قبل تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدات الجيش وجهت ضربات محكمة على تجمعات التنظيمات الإرهابية جنوب تل مسحرة الذي يعد نقطة وصل مع قرى وبلدات ريف درعا الشمالي الغربي و”ألحقت في صفوفهم خسائر كبيرة بالعديد والعتاد”.

وتتابع وحدات الجيش عملياتها في ضرب تحركات التنظيمات الإرهابية بريف القنيطرة وقطع خطوط إمدادها مع العدو الإسرائيلي الذي يمدها بمختلف أنواع الأسلحة والمعدات المتطورة ويعالج أفرادها في مشافيه.

الجيش يكثف عملياته على أوكار الإرهابيين في منطقة أبو الضهور.. ومظاهرة حاشدة في قرية الناجية تطالب بطرد “جبهة النصرة”

في ريف إدلب كثفت وحدات من الجيش عملياتها على أوكار التنظيمات الإرهابية وجيوبها في منطقة أبو الضهور ومناطق أخرى موقعة بصفوفها العديد من القتلى والمصابين.

وذكر المصدر أن العمليات المستمرة منذ يوم أمس تركزت فى ابو الضهور وقرى أم جرين وتل سلمو والحميدية بمنطقة أبو الضهور في ريف إدلب الشرقي و”أسفرت عن سقوط العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية قتلى ومصابين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة”.

وتشهد منطقة أبو الضهور انحسارا كبيرا لانتشار تنظيمي “جبهة النصرة وأحرار الشام” الإرهابيين بعد مقتل عدد كبير من أفرادهما ومتزعميهما وإخفاقهما المتكرر بالاقتراب من نقاط تمركز وحدات حماية المطار وتعرضها لهزائم متتالية في المنطقة.

وأشار المصدر إلى “سقوط العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في قرية “حللوز” بمنطقة جسر الشغور لافتا إلى “مقتل عدد آخر من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة بعد دك تجمعاتهم في دوير الأكراد على الحدود الإدارية مع محافظة اللاذقية”.

وأكد المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن تدمير عدة أوكار لإرهابيي التنظيمات التكفيرية وإيقاع عدد منهم قتلى ومصابين في معمل الويس وناحية سراقب جنوب شرق إدلب كما تم القضاء على آخرين وتكبيدهم خسائر فادحة بالأسلحة والذخيرة في قرية الرامي التابعة لمدينة أريحا في الشمال الغربي للمحافظة.

من جانب آخر نشر أهالي قرية الناجية بمنطقة جسر الشغور على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن مظاهرة حاشدة خرج بها أهالي القرية تنديدا بالانتهاكات المتكررة لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي بحقهم وتطالبه بالخروج منها.

وشهدت مناطق عدة في ريف إدلب خروج مظاهرات واسعة تطالب بطرد إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” التي تحاول فرض أفكارها الظلامية المتطرفة على الأهالي وترتكب المجازر بحقهم وتمارس انتهاكات واسعة بحق النساء بينما اشتبك أهالي قرى أخرى مع أفراد التنظيم الإرهابي الذي أطلق النيران على المتظاهرين وأصدر فتاوى تكفيرية تطالب بقتل الأهالي وإطلاق الرصاص عليهم.

الجيش يواصل عملياته على أوكار التنظيمات الإرهابية من عدة اتجاهات بريف درعا 

إلى ذلك واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضرباتها المكثفة على أوكار وتحصينات التنظيمات الإرهابية وشل تحركاتها في العديد من المناطق بريف درعا وألحقت فى صفوفها خسائر كبيرة بالعديد والعتاد.

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من الإرهابيين وأصابت آخرين على مدخل بلدة المسيفرة في القسم الشرقي من محافظة درعا التي تتحصن فيه تنظيمات إرهابية أبرزها جبهة النصرة وحركة المثنى وغيرهما من التنظيمات التي تواصل جرائمها بحق أهالي المنطقة وتنهب المقتنيات واللقى الأثرية فيها.

وإلى الريف الشمالي الغربي تابعت وحدات الجيش والقوات المسلحة ضرباتها النارية المكثفة على أوكار ومعاقل التنظيمات الإرهابية المتهاوية فى المنطقة بعد شل تحركاتها ونسف خطوط امداد تربطها مع العدو الإسرائيلي مكبدة إياها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد في كفر ناسج والجهة الشمالية من قرية عقربا.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش أوقعت أفراد مجموعة إرهابية قتلى ومصابين تم رصد تحركها في منطقة تل قرين شمال كفر ناسج الى الغرب من دير العدس التى بسط الجيش سيطرته عليها قبل أيام مكبدا التنظيمات الإرهابية خسائر جسيمة بالأفراد والعتاد.

وفي درعا البلد نفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عملية دقيقة على بؤر التنظيمات الإرهابية التي يتسلل أفرادها المرتزقة عبر الحدود الأردنية أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين في حارة البجابجة.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها بينهم الإرهابي الملقب أبو عاصم الأردني والإرهابي محمد حسين المسالمة بريف درعا.

 


سانا


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين