آخر الأخبار :
أحزاب المشترك تهنئ بحلول العيد السادس لثورة ٢١ سبتمبر وفد الرياض قدم أسماء وهمية ضمن كشوفات الأسرى عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال قائد الحرس الثوري الإيراني: سنهزم أمريكا في أي مواجهة معها اليوم ايقاذ شعلة ثورة 21 سبتمبر .. ملحمة التحرر والاستقلال العيدروس يوجه رسائل لعدد من رؤساء مجالس الشيوخ والشورى في العالم النواب يقر تقرير اللجنة المالية ويستمع لمشروعي قانونين. تحرير المشتقات النفطية ومشروع إنشاء هيئة وطنيه للمخترعين بريطانيا وفرنسا وألمانيا: إعفاء إيران من العقوبات الدولية مستمر بعد 20 سبتمبر الحرس الثوري الإيراني يتوعد ترامب بـ"انتقام لارجعة فيه" الجنيد: المرحلة الراهنة من تنفيذ الرؤية الوطنية تأسيسية للنهوض والبناء


استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

منسقة الشئون الإنسانية : يجب التحقيق بشكل مستقل ومحايد فيما يحدث في اليمن

منسقة الشئون الإنسانية : يجب التحقيق بشكل مستقل ومحايد فيما يحدث في اليمن

الجماهير برس -      
   السبت ( 25-08-2018 ) الساعة ( 3:27:32 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

قالت الممثل المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي إنه يجب التحقيق فيما يحدث في اليمن بشكل محايد ومستقل .. داعية إلى العمل لإنهاء الأعمال القتالية .

وأضافت غراندي في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه : " ما يحدث في اليمن لا يمكن تصوره. لقد حان الوقت لكي يستيقظ الجميع على حقيقة هذه الحرب الرهيبة وتكلفتها الإنسانية والعمل معا لإنهاء الأعمال القتالية" .

وأشارت إلى أن غارة جوية أصابت منزلاً في مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة ، مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة اثنين آخرين. وفي اليوم التالي، أدت غارة جوية إلى مقتل 27 مدنياً من بينهم 22 طفلاً وأربع نساء وسائق ، في مديرية الدريهمي.

وتابعت غراندي : " قبل أسبوعين فقط ، قُتل عشرات الأطفال الأبرياء بالقرب من صعدة وجرح العشرات."

وأضافت قائلة "يجب التحقيق في هذه الحوادث بشكل مستقل ومحايد حتى نتمكن جميعاً من معرفة الحقيقة."

وعبرت منسقة الشئون الإنسانية عن تعازيها نيابة عن جميع وكالات الأمم المتحدة التي تقدم المساعدة والدعم في اليمن، للعائلات التي فقدت أحباءها.

وحسب البيان فاليمن تعد الكارثة الإنسانية الأكبر في العالم. حيث يحتاج أكثر من 22 مليون شخص، أي 75 في المائة من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية.

وأوضح أنه منذ عام 2015م توفي عدد لا يحصى من المدنيين لأسباب يمكن الوقاية منها بما في ذلك سوء التغذية والأمراض وسوء الصحة. مبيناً أن طفلاً واحداً على الأقل يموت كل 10 دقائق لأسباب مرتبطة بالحرب .


متابعات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين