آخر الأخبار :
سفير اليمن لدى دمشق يهنئ قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي بعيد الأضحى الرفيق الزبيري : يهني قائد الثورة ورئيس وأعضاء المجلس السياسي الأعلى بمناسبة عيد الأضحى المبارك الرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف وفيرشينين.. تطوير العلاقات الثنائية وبذل الجهود للتوصل إلى حلول للمصاعب الناتجة عن سياسات بعض الدول الغربية ضد سورية الرئيس الكوبي: التدخل الأمريكي في شؤون فنزويلا خرق للقانون الدولي #اليمن:مشائخ ووجهاء تعز يؤكدون استمرار مواجهة قوى العدوان أحزاب اللقاء المشترك تدين جريمتي العدوان في الجوف وحجة الشهاوي:هزيمة (قانون قيصر) بمواصلة الجيش السوري لإنجازاته الغارديان تحذر من عواقب مخطط “إسرائيل” ضم أراض فلسطينية موقع سلوفاكي: أميركا والاتحاد الأوروبي يمارسان الكذب بشأن سورية الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً للقيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي.. تجربة الاستئناس الحزبي نجحت في خلق حراك وحوارات على المستوى الوطني العام

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

الإندبندنت: التدخل الغربي في ليبيا حولها إلى بؤرة لتصدير الإرهاب

الإندبندنت: التدخل الغربي في ليبيا حولها إلى بؤرة لتصدير الإرهاب

الجماهير برس -      
   الاحد ( 28-06-2020 ) الساعة ( 5:30:41 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
أكدت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن التدخل العسكري الغربي في ليبيا في عام 2011 حولها إلى بؤرة لتصدير الإرهاب. وذكرت الصحيفة في مقال للكاتب البريطاني باتريك كوكبرن أنه لو لم يشن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي وإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الحرب بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) على ليبيا عام 2011 لكان من المستبعد أن يتوجه لاجئون بينهم إرهابيون إلى بريطانيا في العام التالي. وأشار كوكبرن إلى أن هذا الاستخلاص ينطبق على عدة حوادث شهدتها ليبيا بينها حادثة الانتحاري سلمان عبيدي الذي قتل 22 شخصا وجرح 139 آخرين معظمهم من الأطفال في مانشستر أرينا عام 2017 حيث خففت الحكومة البريطانية من مراقبتها لتحركات الإرهابيين القادمين من ليبيا لأن الاستخبارات البريطانية اعتبرتهم “حلفاء محليين مفيدين” في حربها ضد الرئيس الراحل معمر القذافي. وتابع كوكبرن إنه “من المثير للاشمئزاز” كيف يواصل مسؤولون مثل كاميرون الدفاع عن إطلاق تدخل الناتو في ليبيا عام 2011 رغم أن ذلك أدى إلى هذه الحرب المستمرة والفوضى التي أنتجت موجة من اللاجئين.. كما أن هذه النتيجة المتوقعة للتدخل الأجنبي بالكاد تلقى إشارة في التغطية الإخبارية لعمليات القتل الإرهابية كتلك التي وقعت في مانشستر أو ريدينغ أو لندن بريدج “ما يعد أمرا مريحا من وجهة نظر الحكومة البريطانية حيث يتم تناسي دورها الفادح في تحويل ليبيا إلى مكان لحرب دائمة”. ولفت الكاتب البريطاني إلى أنه لم يلحق أي ضرر سياسي بالقادة الغربيين بسبب أخطائهم في الحروب بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا موضحا أن “البلدان التي يتم الإعلان والتباهي بأن التدخل الأجنبي أنقذها باتت محطمة بسبب صراع لا نهاية له.. كما أن هذه التدخلات اختفت من أجندة الأخبار كيلا يربط الناخبون في الداخل مذابح الإرهابيين في شوارعهم بالحروب التي تم خوضها باسمهم في أماكن بعيدة”. وتعانى ليبيا منذ عدوان حلف شمال الأطلسي (ناتو) عليها عام 2011 حالة من الفوضى والإنفلات الأمني في ظل انتشار السلاح والتنظيمات الإرهابية التي تحاول فرض نفوذها وسيطرتها على مختلف المدن والمناطق ولاسيما في العاصمة طرابلس التي تنتشر فيها ميليشيات حكومة الوفاق المدعومة من النظام التركي.

وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين