آخر الأخبار :
الشهاوي:هزيمة (قانون قيصر) بمواصلة الجيش السوري لإنجازاته الغارديان تحذر من عواقب مخطط “إسرائيل” ضم أراض فلسطينية موقع سلوفاكي: أميركا والاتحاد الأوروبي يمارسان الكذب بشأن سورية الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً للقيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي.. تجربة الاستئناس الحزبي نجحت في خلق حراك وحوارات على المستوى الوطني العام قوات الاحتلال تجرف أراضي الفلسطينيين شمال القدس المحتلة موقع سلوفاكي: الإرهابيون الذين دعمهم أردوغان في سورية باتوا يشكّلون عبئاً كبيراً على نظامه إعلامي أردني: (قانون قيصر) إرهاب اقتصادي جديد ضد الشعب السوري الخازن: ما يسمى قانون قيصر مظهر فاجر من غطرسة القوة الأمريكية موقع أميركي: (قانون قيصر) احتيالي لكونه يدعي حماية المدنيين وثائق سرية تكشف خططاً تركية لغزو اليونان

  • الأكثر متابعة
  • آخر الأخبار

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

تفاصيل مقتل مفخخ طفلتيه “أبو نمر”

تفاصيل مقتل مفخخ طفلتيه “أبو نمر”

الجماهير برس -      
   الاثنين ( 26-12-2016 ) الساعة ( 4:34:24 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

قتلت الجماعات المسلحة المدعو “أبو نمر السوري” بذريعة قيامه بتفخيخ الأطفال.

وحسب ما أفاد “المرصد المعارض” أن “عبد الرحمن شداد أو المدعو “أبو نمر” قتل في حي تشرين بأطراف العاصمة دمشق بعد إطلاق النار عليه من قبل مجهولين”.

ورجحت تنسيقيات المسلحين أن تكون “جبهة النصرة” أو فصيل آخر من قام بتصفية “أبو نمر” خصوصاً بعد إرسال ابنته (9 أعوام) لتنفيذ عملية انتحارية بعد تفخيخها، في مركز شرطة الميدان قبل 9 أيام.

ويبدو أن “جبهة النصرة” اختارت تصفية الرجل، خصوصاً وأنه كان يعمل تحت حمايتها كـ “قيادي أمني”، بعد انفصاله عن حركة “أحرار الشام، وسبق أن فجر شقيقه وزوج شقيقته، خلال مداهمة منزلهما في أحد مناطق دمشق في العام 2014، وكان النمر لا يخرح من منزله إلا ويرتدي حزاماً ناسفاً.

قرار “النصرة” بتصفيه “أبو نمر”، يأتي بعدما أثار أسلوب عمله سيلاً من الانتقادات، من قبل الجماعات المسلحة الأخرى، وفي خضم مساعيها لدفع تهمة الإرهاب عنها، وبهدف وقف حملة الاعتراض على طرق هذه الجماعة في القتال، حسب زعمهم.

حيث وضع هذا الأسلوب “النصرة” وحلفائها في موقع محرج، خصوصاً وأنهم كانوا يتباكون على الأطفال في مناطق أخرى، ليأتي هذا العمل ويكشف لا انسانيتهم في التعامل مع أطفالهم، فكيف مع أطفال الآخرين.

“جبهة النصرة” ليست الوحيدة التي استغلت الأطفال، فهناك حركة “أحرار الشام” و”عبد الله المحيسني”، الذين جندوا الأطفال وأقاموا لهم معسكرات تدريبية، عرضوا بعضاً من مشاهدها على مواقع التواصل الإجتماعي، بالإضافة إلى “جبهة أنصار الدين” وغيرها من الجماعات التي تنشط في الساحة السورية.


وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين