التخطي إلى المحتوى
مركز الحوار العالمي يدشن برنامج زمالة الصحافة – أخبار السعودية

أطلق مركز الحوار العالمي برنامج زمالة الصحافة في المنطقة العربية ، بالتعاون مع الإعلام الألماني من خلال التعاون والتحول (MICT) ، بهدف دعم المجتمع العربي بأجيال صحفية وإعلامية واعية ، مدركة وذات خبرة في الأهمية. الإعلام باعتباره السلطة الرابعة ، ويؤمن برسالة المنظمتين المهنيتين ، تدريبهم وتأهيلهم على أسس وأخلاقيات شرف وسائل الإعلام ، والالتزام بالمهنية في الأداء ، والموضوعية في التعامل ، واحترام التنوع ، وقبول الدين والتعددية الثقافية والعرقية .. الخ ، بمشاركة نحو (25) إعلاميا من مختلف دول العالم العربي ، وخاصة من يعانون من النزاعات والخلافات وغياب الاستقرار الأمني ​​والسياسي والاقتصادي. : معالجة انحرافات بعض التغطية الصحفية والإعلامية المنحازة وغير المنحازة لعدد من القضايا والصراعات الدينية والعرقية في المنطقة في السنوات الأخيرة ، والتي ساهمت في انتشار خطاب الكراهية وتأجيج المشاعر العدائية بين أفراد هذه المجتمعات.

بالإضافة إلى توفير جلسات التوجيه والتدريب بما يتماشى مع ظروف جائحة COVID-19 ؛ سيدعم برنامج زمالة حوار الصحافة ومنتدى السياسة الإعلامية في المنطقة العربية المشاركين في إنتاج محتوى مناسب للصحافة الحوارية ، وتعزيز دورهم النشط والمسؤول كمدافعين عن الحوار من خلال تسليط الضوء على قصصهم التي تدعو إلى تعزيز التماسك الاجتماعي.

من جانبه أكد الأمين العام لمركز الحوار العالمي فيصل بن معمر عزم المركز على مواصلة العمل على مسارات مختلفة منها: دعم العاملين في المسار الوظيفي الصحفي والإعلامي في الوطن العربي ، كمساهمة من المجتمع العربي. مركز في الترويج لبيئة إعلامية عقلانية ومهنية قائمة على التنوع والتعددية ؛ إنشاء بيئات وسائط رقمية ومنصات مجتمعية رقمية تبني القدرات ، وتؤهل الكفاءات المهنية وتمكنهم من تحقيق أقصى استفادة من ثورة التكنولوجيا والمعلومات والاتصالات ، وتثقيف جمهورهم حول النهج الصحفي الموضوعي وتسهيل المناقشات الإعلامية والتحليلات الرقمية. وجهات نظر غير منحازة لتحقيق التفاهم والانسجام والتعايش في ضوء المواطنة المشتركة. مشيرا إلى أن المركز أطلق برنامج الزمالة المعرفية للصحافة والحوار والتواصل والتفاهم في العالم العربي ، والذي يساعد على إنشاء وسائط إعلام مستدامة ومنصات رقمية اجتماعية ومعرفية تسهم إسهاما كبيرا في خلق بيئة قائمة على وسائل الإعلام على التنوع و التعددية ، وتمكين العاملين في مجال الإعلام وصقلهم من خلال مهارات الإعلام والحوار الأساسية. في أوقات النزاع ، عندما يكمل الزملاء برنامجًا تدريبيًا مدته عام واحد ، تُمنح المجموعة المختارة من الزملاء الفرصة لحضور جلسات توجيه عبر الإنترنت والمشاركة في ثلاثة أربعة أيام دورات بناء القدرات لتدريبهم على ممارسة صحافة الحوار.

وشدد ابن معمر على أهمية توعية الصحفيين الشباب في المنطقة العربية بمهارات الصحافة الحوارية اللازمة لإعداد تقارير تراعي الاعتبارات الدينية والثقافية والاجتماعية وبناء السلام. وجادل الزملاء بأهمية الاستخدام المهني للمعرفة والمعلومات والتواصل لتمكين متلقي الأديان والثقافات والأعراق في المجتمعات العربية من التعبير عن أنفسهم بسهولة. ترسيخ أسس التفاهم بينهم والانفتاح على الثقافات العالمية ، حيث تمتلك وسائل الإعلام العربية القدرة على تجسير هذا الحوار بين الثقافات وتعزيز روح التسامح وقبول الاختلافات. يصبح التنوع فضيلة وفرصة كبيرة للحوار والتواصل و فهم. كما دعاهم إلى التصدي بقوة لمواقف المتطرفين الذين يروجون للكراهية والتطرف والعنف والإرهاب والتركيز على محاربة خطاب الكراهية.

.

قد يهمك أيضاً :-

  1. إطلاق ورشة «برنامج بناء قدرات وزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمنية» - أخبار السعودية
  2. «الغذاء والدواء» تدشن النسخة الجديدة من نظام تسجيل الأدوية «سدر» - أخبار السعودية
  3. تأييد عالمي من أكثر من 196 جهة ومؤسسة حول العالم لإجراءات السعودية لحج هذا العام - أخبار السعودية
  4. وكيل إمارة مكة يدشن «أيام مكة للبرمجة» - أخبار السعودية
  5. يستفيد منه 6 آلاف طالب في المملكة.. انطلاق برنامج «موهبة» الإثرائي بالشراكة مع 5 جامعات - أخبار السعودية
  6. الفيصل يدشن نموذج حافلات النقل العام.. مركبات ذكية صديقة للبيئة - أخبار السعودية
  7. السديس يدشن الروبوت الذكي لتوزيع عبوات زمزم - أخبار السعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *